وانت المرايا تلمّ زوايا العطور وغير الزّوايا~~~وانت المرايا تلمّ زوايا العطور وغير الزّوايا
مختارات من الزّوايا
  • دفء من زوايا المكان

    العالية

  • زاوية بين صفحات أخرىّ

    للانتظار ألوان ،وربيع ،وأحلام

  • زاوية للشّعر

    ابتسامة

  • جميع المواضيع

    27 نوفمبر، 2016

    الصورة: في عنق الجمل بتوزر، في 9 نوفمبر 2016

    ما نسيت 
    وعدّيت وانت ماشي نبضها خطاويك
    وخبّيت بين ضلوعي تراب الجُرّة
    سيّجت ظلّك على البعد بضيّ النّظرة 
    بْعِد مْراحي عليك 
    وبْعد طريقك في ها الخطرة....


    وهيبة قويّة

    مقطع من: نسيان (بالعامية التونسيّة)

    الصورة: في عنق الجمل بتوزر، في 9 نوفمبر 2016

    ما نسيت 
    وعدّيت وانت ماشي نبضها خطاويك
    وخبّيت بين ضلوعي تراب الجُرّة
    سيّجت ظلّك على البعد بضيّ النّظرة 
    بْعِد مْراحي عليك 
    وبْعد طريقك في ها الخطرة....


    وهيبة قويّة

    نشر في : الأحد, نوفمبر 27, 2016 |  من طرف وهيبة قويّة

    24 نوفمبر، 2016


    وحيدة، كنت أراقب الظّلام، حين شقّ ضياءُ وجهك العتمةَ ومزّق رداءَها ليؤنسني...  تأمّلتك وأنا أبتسم. نَمَتْ في قلبي أمنيات، وأينعت تريد الوصول إلى شفتيّ. أَنَمْتُهَا في عينيّ لتنهمر في سماء شرفتنا وتُشعل قناديل الشّوق على مدى  ليلنا. 
    سألتك: هل ندخل شرفة القلب؟
    ابتسمتَ لي. ودمعت عيناي.
    فتحتَ لي بابًا، اندفع منه النّور فجفّ الدّمع ووقفتَ أنت أمامه وفي يدك وردة وقصيدة...
    قلت لي: لم أنسَ...
    وامتدّت يدك إليّ بالوردة ولكنّها كانت ذابلة ذاوية...
    قلتَ لي: لا أحبّ أن أرى مطر عينيك، مطرهما يجفّف ينابيع الورد.
    امتدّت يدي إلى القصيدة فمنعتها عنّي.
    قلت لي: هي "حلم" لا يقرأها لكِ غيري...
    وسكت صوتُك. ثمّ صار همسا دافئا... ولامستُ جبينك فتعطّرت كفّي. ومرّرتُ يدي على رأسك.
    سألتك: تشكو تعبا؟
    عاتبتني بابتسامتك:  قد زال تعبي فراحتك تريح جبيني.
    وهيبة ﭬويّة
    من نصوص: أنا وصديقي نرتّب الكلام
    https://mail.google.com/mail/u/0/images/cleardot.gif


     
    الصورة في ضريح الشابّي، بروضة الشابّي بتوزر
    في 10 أكتوبر 2015 في الذّكرى 81 لوفاة الشّاعر... واستمرار روحه فينا

    حلم


    وحيدة، كنت أراقب الظّلام، حين شقّ ضياءُ وجهك العتمةَ ومزّق رداءَها ليؤنسني...  تأمّلتك وأنا أبتسم. نَمَتْ في قلبي أمنيات، وأينعت تريد الوصول إلى شفتيّ. أَنَمْتُهَا في عينيّ لتنهمر في سماء شرفتنا وتُشعل قناديل الشّوق على مدى  ليلنا. 
    سألتك: هل ندخل شرفة القلب؟
    ابتسمتَ لي. ودمعت عيناي.
    فتحتَ لي بابًا، اندفع منه النّور فجفّ الدّمع ووقفتَ أنت أمامه وفي يدك وردة وقصيدة...
    قلت لي: لم أنسَ...
    وامتدّت يدك إليّ بالوردة ولكنّها كانت ذابلة ذاوية...
    قلتَ لي: لا أحبّ أن أرى مطر عينيك، مطرهما يجفّف ينابيع الورد.
    امتدّت يدي إلى القصيدة فمنعتها عنّي.
    قلت لي: هي "حلم" لا يقرأها لكِ غيري...
    وسكت صوتُك. ثمّ صار همسا دافئا... ولامستُ جبينك فتعطّرت كفّي. ومرّرتُ يدي على رأسك.
    سألتك: تشكو تعبا؟
    عاتبتني بابتسامتك:  قد زال تعبي فراحتك تريح جبيني.
    وهيبة ﭬويّة
    من نصوص: أنا وصديقي نرتّب الكلام
    https://mail.google.com/mail/u/0/images/cleardot.gif


     
    الصورة في ضريح الشابّي، بروضة الشابّي بتوزر
    في 10 أكتوبر 2015 في الذّكرى 81 لوفاة الشّاعر... واستمرار روحه فينا

    نشر في : الخميس, نوفمبر 24, 2016 |  من طرف وهيبة قويّة

    13 يناير، 2016


    جريدة البيّنة الجديدة ليوم الأربعاء 13 جانفي 2016/ مصر

    يغيب...
    وقد ألتقيه بظلٍّ ترامى ببستان عمري
    فيُجري ينابيعَ شوقٍ بنبضي
    ونهرا من الأغنياتِ...
    وفي راحتيَّ
    يُريحُ غمامَ الأماني
    ويَمضي
    ويترك فيَّ عطور الرّبيع
    *****
    وقد ألتقيه بليلي الطّويل
    فأرخي على كتفيه جدائل شَعري...
    أعتّق حرفي على شفتيه...
    جداول شِعر
    ويمضي  رحيقا بزهرة عمري
    فيغفَل عنّي الصّقيع
    *****
    وقد ألتقيه بدربي
    يرافق أتعاب قلبي
    يظلّل ظلّي
    تحاور أقدامُنا مفْرَقًا بالطّريقِ
    يضيق المدى عن خطايَ
    وعند الوصول يَضيع
    *****
    وقد ألتقيه
    تهيم به الرّوحُ، تشدو...
    وأشدو: لأنتَ حدائقُ عمري
    أيا صاحبي، أنتَ أنتَ الوطن
    فيُعلي شراعَ السّفين ويمضي ببحر الغياب...
    يغنّي: أنا موطنٌ للجميع
    *****
    ويمضي بيَ العمر عمرا
    يحطّ الرّحال بأرصفة الانتظار
    أعلّق عند المدى راحتيّ
    أقول: ملكت السّماءَ...
    فيهمي رذاذ الأماني خريفا
    ويرتدّ صوتي بحلق الغناء
    يؤجِّل فيّ الرّبيع
    *** **
    ويمضي بيَ العمر عمرا
    وعشبة روحي تفتّش بين شقوق المدى عن تفاصيل أرضٍ توحّد دربي ودربه...
    بعيد مداه...
    ولا ألتقي في الدّروبِ  ربيع
    *****
    ويمضي بيَ العمر عمرا
    فتنسى اللّقاءَ
    أيا رجلا ضاع بين أزقّة روحي
    كما ضاع فيها اخضرار الوطن...
    تظلّ ربيعا...
    يهدهدُ حلمي الوديع

    وهيبة ﭬويّة

    لقاء...


    جريدة البيّنة الجديدة ليوم الأربعاء 13 جانفي 2016/ مصر

    يغيب...
    وقد ألتقيه بظلٍّ ترامى ببستان عمري
    فيُجري ينابيعَ شوقٍ بنبضي
    ونهرا من الأغنياتِ...
    وفي راحتيَّ
    يُريحُ غمامَ الأماني
    ويَمضي
    ويترك فيَّ عطور الرّبيع
    *****
    وقد ألتقيه بليلي الطّويل
    فأرخي على كتفيه جدائل شَعري...
    أعتّق حرفي على شفتيه...
    جداول شِعر
    ويمضي  رحيقا بزهرة عمري
    فيغفَل عنّي الصّقيع
    *****
    وقد ألتقيه بدربي
    يرافق أتعاب قلبي
    يظلّل ظلّي
    تحاور أقدامُنا مفْرَقًا بالطّريقِ
    يضيق المدى عن خطايَ
    وعند الوصول يَضيع
    *****
    وقد ألتقيه
    تهيم به الرّوحُ، تشدو...
    وأشدو: لأنتَ حدائقُ عمري
    أيا صاحبي، أنتَ أنتَ الوطن
    فيُعلي شراعَ السّفين ويمضي ببحر الغياب...
    يغنّي: أنا موطنٌ للجميع
    *****
    ويمضي بيَ العمر عمرا
    يحطّ الرّحال بأرصفة الانتظار
    أعلّق عند المدى راحتيّ
    أقول: ملكت السّماءَ...
    فيهمي رذاذ الأماني خريفا
    ويرتدّ صوتي بحلق الغناء
    يؤجِّل فيّ الرّبيع
    *** **
    ويمضي بيَ العمر عمرا
    وعشبة روحي تفتّش بين شقوق المدى عن تفاصيل أرضٍ توحّد دربي ودربه...
    بعيد مداه...
    ولا ألتقي في الدّروبِ  ربيع
    *****
    ويمضي بيَ العمر عمرا
    فتنسى اللّقاءَ
    أيا رجلا ضاع بين أزقّة روحي
    كما ضاع فيها اخضرار الوطن...
    تظلّ ربيعا...
    يهدهدُ حلمي الوديع

    وهيبة ﭬويّة

    نشر في : الأربعاء, يناير 13, 2016 |  من طرف وهيبة قويّة

    15 نوفمبر، 2015

    هديل المرايا...



    على خفقات أجراس المساء، تَشْتَعِلُ رائحة القهوة وتنهمر تفاصيل الحكاية على المرايا... فيعبران اللّيل إلى صحوة الهديل وبكر النّدى... وحين تخفق المرايا وينصبّ  على وجهها مطر الغياب، يغتسلان عند بئر الرّوح، ويُسْمَعُ همسُهما يرتّل سورةَ الضّوء في انتظار انفتاح ساقية الحكاية من جديد... 


    هديل المرايا...

    هديل المرايا...



    على خفقات أجراس المساء، تَشْتَعِلُ رائحة القهوة وتنهمر تفاصيل الحكاية على المرايا... فيعبران اللّيل إلى صحوة الهديل وبكر النّدى... وحين تخفق المرايا وينصبّ  على وجهها مطر الغياب، يغتسلان عند بئر الرّوح، ويُسْمَعُ همسُهما يرتّل سورةَ الضّوء في انتظار انفتاح ساقية الحكاية من جديد... 


    نشر في : الأحد, نوفمبر 15, 2015 |  من طرف وهيبة قويّة

    19 أكتوبر، 2015

    قال صديقي: ... ومن يراني في زحمة الدّنيا سواك...
    قلت: أراك... 
    وجفّ الكلام في حلق القصيد المشتهى...
    همس الغناء: ليس لي بحر سواك... 



    أيّ بحر في الوجود؟...

    قال صديقي: ... ومن يراني في زحمة الدّنيا سواك...
    قلت: أراك... 
    وجفّ الكلام في حلق القصيد المشتهى...
    همس الغناء: ليس لي بحر سواك... 



    نشر في : الاثنين, أكتوبر 19, 2015 |  من طرف وهيبة قويّة

    25 يوليو، 2015

    صدى الهديل...
    في فضاء الحلم بعثر صوتها...
    ثمّ علّق على شفتيها قصائده.
    حين لم تجد في فضاء الحكاية الكلام، رتّبت ما تناثر من صوتها في شرفة  المساء صدى على المرايا...

    وهيبة ڤويّة

    صدى الهديل...

    صدى الهديل...
    في فضاء الحلم بعثر صوتها...
    ثمّ علّق على شفتيها قصائده.
    حين لم تجد في فضاء الحكاية الكلام، رتّبت ما تناثر من صوتها في شرفة  المساء صدى على المرايا...

    وهيبة ڤويّة

    نشر في : السبت, يوليو 25, 2015 |  من طرف وهيبة قويّة

    25 مايو، 2015

    جناح العاصفة
    لوحة للرسّام الإنجليزي ترنير Turner
    بعنوان: عاصفة ثلجيّة

    جناح العاصفة، مقطع من قصيد بالعاميّة التّونسيّة،،، وهيبة ڤويّة

    جناح العاصفة
    لوحة للرسّام الإنجليزي ترنير Turner
    بعنوان: عاصفة ثلجيّة

    نشر في : الاثنين, مايو 25, 2015 |  من طرف وهيبة قويّة
    Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

    شدو... زاوية صديق

    + + + + +

    أجمل زوايا القلب... استمع إلى القرآن الكريم

    كلّ الحقوق محفوظة لفائدة زاوية دافئة من القلب. فالرّجاء ذكر المصدر الأصليّ واستعمال روابط المدوّنة

    back to top